الخميس، 4 أبريل، 2013

ضحكة المساجين الجزء الثاني - علي الحجار



الصرخه هادية بس .. هزة الكون
قال الغشيم للوردة خبي اللون
إيش يفهم التور في هوا البساتين؟
 مابيتوبوش ولا اللي فات علمهم
ما بيسمعوش في الدنيا إلا كلامهم
مالهمش في حوار النبات و الطين
 الشر في طرف الميدان يسكر
و الفجر يطلع تحجبه العسكر
وانت بتكتب سكه للجايين
 تطمس معالم ثورتك يا شباب
أهو زي صفحة بتتقطع في كتاب
 و الدنيا تهدى و يرجعوا الغايبين

و مصر عارفة و شايفة و بتصبر
و لكنها في خطفة زمن تعبر
و تسترد الاسم و العناوين
ولا كانش في ثورة ولا ثوّار
ولا شعب مصر الغاضب الجبار
ولا 11 أبصر ايه .. ولا عشرين
ا وليدي ميل قول لإخوانك
تاني رجع من خان و أهو خانك
و السجن مش شبعان شباب صالحين
يحلموا يعودوا إلى ما كان
و قضاه تحررهم فلان و فلان
و كأن لا ثورة ولا حسنين
لسه اللي حكمونا أهم حاكمين
بينوب عنهم بس ناس تانيين
و إنتو أسرى علبة السردين
و مصر عارفة و شايفة و بتصبر
و لكنها في خطفة زمن تعبر
و تسترد الاسم و العناوين
 و إنت قمر سهران مع الصحبة
حالمين ببكرة و جنته الغايبة
و متبتين في الحلم مش صاحيين
يا ام الشهيد رجعي الدمعه
الدنيا شايفه وكلها سامعه
و اللي سرق هيخبي شيلته فين
ولدك ضياء الفجر بمقاسه
وطننا عارف عزوته و ناسه!
أجيال بترحل و الجداد جايين
و كل ما الصوت البليد بلد
لا تبتأس من الظلم و تجلد
مين ده اللي يطفي شعلة الصادقين

ليست هناك تعليقات: