الاثنين، 4 فبراير، 2013

للرحيل حكايات


وحكايات الرحيل مؤلمة دائما !!

فالغياب يحتل المقعد الأول بها!
...

وللحنين فيها دور البطولة !

فيأتي الرحيل و رائحة الفراق عالقة بردائه !!

بعض الرحيل يضعنا على مفترق الطرق!

نقف حائرين !

نرحل ؟ أو لانرحل ؟

نبقى ؟ أو لانبقى ؟

ومعظم خيارات الرحيل تنتهى بــ لا نرحل !

فقلوبنا تخوننا عند الاختيار كثيرا !

نتعمد عند الرحيل أحيانا

ان نُخلف لهم بقايانا خلفنا !

في محاولة يائسة لإبقائنا في ذاكرتهم

أطول فترة ممكنة!

ففكرة غيابنا في ذاكرتهم بمجرد غيابنا من عالمهم

تؤلمنا وتُرعبنا كثيرا !!

بعض الرحيل نختاره

وبعض الرحيل نُجبر عليه !

فيأتي بثقل الجبال

نمارسه بخُطى متثاقلة !

وكاننا نجر العالم بأكمله خلفنا !

فنمضي قليلا… ونلتفت للوراء قليلا !

لان في الخلف أشياء احلام أرواح

معلقة قلوبنا بها !

وحين نجد أنفسنا

في مواجهة صريحة وواقعيه مع الرحيل !

نملأ حقائبنا بالكثير من عطر أيامنا الجميلة !

نحاول قدر استطاعتنا الاحتفاظ بتفاصيل خاصة !

انغمسنا ذات عِشرة بها !

برغم يقيننا .. ان الايام لا تُعبأ ..بحقائب

(منقول)

ليست هناك تعليقات: