الجمعة، 23 يناير، 2009

حياتنا في هذه القصة

في يوم من الأيام كان هناك رجلا مسافرا في رحلة مع زوجته وأولاده
وفى الطريق قابل شخصا واقفا في الطريق فسأله من أنت
قال : أنا المال
فسأل الرجل زوجته وأولاده ، هل ندعه يركب معنا ؟
فقالوا جميعا نعم بالطبع فبالمال يمكننا إن نفعل أي شيء وأن نمتلك أي شيء نريده
فركب معهم المال وسارت السيارة حتى قابل شخصا آخر
فسأله الأب : من أنت ؟فقال : إنا السلطة والمنصب
فسأل الأب زوجته وأولاده هل ندعه يركب معنا
فأجابوا جميعا بصوت واحد نعم بالطبع فبالسلطة والمنصب نستطيع إن نفعل أي شيء وأن نمتلك أي شيء نريده
فركب معهم السلطة والمنصب وسارت السيارة تكمل رحلتها وهكذا قابل أشخاص كثيرين بكل شهوات وملذات ومتع الدنيا
حتى قابلوا شخصا فسأله الأب من أنت قال : انا الدين
فقال الأب والزوجة والأولاد في صوت واحد ليس هذا وقته نحن نريد الدنيا ومتاعها والدين سيحرمنا منها وسيقيدنا وسنتعب في الالتزام بتعاليمه وحلال وحرام وصلاة وحجاب وصيام و و و وسيشق ذلك علينا ولكن من الممكن إن نرجع إليك بعد إن نستمتع بالدنيا وما فيها فتركوه وسارت السيارة تكمل رحلتها
وفجأة وجدوا على الطريق نقطة تفتيش وكلمة قف ووجدوا رجلا يشير للأب إن ينزل ويترك السيارة
فقال الرجل للأب انتهت الرحلة بالنسبة لك وعليك إن تنزل وتذهب معي ، فوجم الأب في ذهول ولم ينطق
فقال له الرجل أنا أفتش عن الدين .. هل معك الدين ؟فقال الأب : لا .. لقد تركته على بعد مسافة قليلة فدعني أرجع وآتى به
فقال له الرجل : انك لن تستطيع فعل هذا فالرحلة انتهت والرجوع مستحيل
فقال الأب : ولكنني معي في السيارة المال والسلطة والمنصب والزوجة والأولاد و و و و
فقال له الرجل : أنهم لن يغنوا عنك من الله شيئا وستترك كل هذا وما كان لينفعك إلا الدين الذي تركته في الطريق
فسأله الأب من أنت ؟ قال الرجل : أنا الموت .. الذي كنت غافل عنه ولم تعمل حسابه
ونظر الأب للسيارة فوجد زوجته تقود السيارة بدلا منه وبدأت السيارة تتحرك لتكمل رحلتها وفيها الأولاد والمال والسلطة ولم ينزل معه أحد
قال تعالى { قل إن كان آبآؤكم وأبناؤكم وإخوانكم وأزواجكم وعشيرتكم وأموال اقترفتموها وتجارة تخشون كسادها ومساكن ترضونها أحب إليكم من الله ورسوله وجهاد في سبيله فتربصوا حتى يأتي الله بأمره والله لايهدى القوم الفاسقين }
وقال الله تعالى { كل نفس ذآئقة الموت وإنما توفون أجوركم يوم القيامة فمن زحزح عن النار وأدخل الجنة فقد فاز وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور }

ليست هناك تعليقات: